إنها القهوة … عادة تحولت لعبادة ..
وفي بلادٍ كالشام لايستقيم نهار أحدهم بدونها ..
وهي بلا شك خمرة المسلمين ..

مهما قيل عن فوائدها وعن أضرارها لا يمكن لمن أدمنها الاستغناء عنها ..
ولها طقوسها التي تختلف من بلدٍ لآخر ..

(( قهوة شامية ))

ما بين قهوة “أهلا وسهلا”، وقهوة “مع السلامة” ،

بيضيفوك قهوة “كيفك شو أخبارك” ..

والصبح دولة وحدة ( ركوة ) ما بتكفي، وفنجان واحد أكيد ما بيعبي الراس ..

وشرب كاسة المي بعد فنجان القهوة مباشرةً “في حال كنت ضيف” إهانة لأهل

البيت ..

وآخر بيت ما فيه ركوة قهوة راح بالقص ..

 

 

فنجان القهوة نفسه له أهمية فهو يعطي انطباعاً عن ذوق مقتنييه من حيث الشكل واللون